تبعا لتواتر التصريحات الإعلامية لعضوي مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات السيدين عادل البرينصي ونبيل العزيزي والتي لا تنبني إلا على المغالطات ولا ترمي إلا للمس من سمعة الهيئة وضرب مصداقيتها في عمل ممنهج يقوم بصورة واضحة على استعمال العناوين الإعلامية المثيرة وخرق واجب التحفظ.

وإذ أن مجلس الهيئة لجأ إلى الوسائل القانونية المتاحة لإيقاف الأذى المتأتي منهما وذلك بطلب اعفائهما على معنى الفصل 15 من قانون الهيئة وصولا إلى تحريك دعوى جزائية ضدهما،

وإذ أنه من الجلي أن غايتهما إنما تتمثل في ترذيل المهمة والدور السامي الراجع لهذه الهيئة الدستورية وجعلها محل نقاش ينبني على الاتهامات والاتهامات المضادة بين أعضائها،

فإن الهيئة:

– تنبه إلى أنها تكذّب إجمالا كل ما يصدر عنهما من تصريحات وترفض الرد عن كل تصريح على حدة اعتبارا وأن ذلك إنما يحقق الغاية التي يرميان إليها ويضر بمصلحة المؤسسة وبالمصلحة الوطنية

– وتهيب بالإعلاميين وبوسائل الإعلام إلى أخذ هذا البلاغ بعين الاعتبار وتنبههم إلى أن رئيس الهيئة وبقية الأعضاء قد اتخذوا موقفا واضحا برفض الإجابة أو التدخل بخصوص أي تصريح صادر عن العضوين عادل البرينصي ونبيل العزيزي.