تونس 22 ديسمبر 2014 – أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات خلال ندوة صحفية الاثنين 22 ديسمبر عن النتائج الأولية للدور الثاني للرئاسية التي أجريت يوم الأحد 21 ديسمبر. وقد فاز في هذه الانتخابات السيد الباجي قائد السبسي بعد تحصله على 1731529 صوتا بنسبة 55.68 بالمائة، في حين تحصل منافسه محمد المنصف المرزوقي على 1378513 صوتا بنسبة 44.32 بالمائة.

وقد شارك في الاقتراع 3189672 ناخبا يمثلون 60.11 بالمائة، من أصل حوالي 5.3 مرسما بالقائمات الانتخابية. وكانت الورقات الملغاة في حدود 50585 بينما وصل عدد الأوراق البيضاء 28755 ورقة اقتراع.

وأفاد السيد محمد شفيق صرصار، رئيس الهيئة أن نسبة تغطية مكاتب الاقتراع من قبل ممثلي المترشحين قد فاقت 95 بالمائة، كما أن نسبة التحفظات المدونة على محاضر الفرز لم تتجاوز 2 بالمائة بالنسبة. وهو ما يدل على سلامة العملية الانتخابية والقدر العالي من الشفافية الذي حرصت عليه الهيئة في مختلف مراحلها.

وبإجراء الدور الثاني للرئاسية، تكون الهيئة العليا المستقلة للانتخابات قد وفّت بتعهدها بإنجاز انتخابات تشريعية ورئاسية قبل موفى سنة 2014 وفق ما تنص عليه الأحكام الانتقالية لدستور 26 جانفي 2014 وتكون تونس قد استكملت مسارها الانتقالي بانتخاب أول رئيس و أول برلمان بعد سقوط الدكتاتورية في 14 جانفي 2011.

وبهذه المناسبة توجهت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بالتهاني للشعب التونسي، وجددت النداء للجميع بقبول النتائج، مهما كان اسم المترشح الفائز.

وفي ذات السياق، توجه رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بأحر عبارات الشكر إلى كل من ساهم في إنجاح المسار الانتخابي والانتقالي. وذكر بالخصوص:

  • أعوان وإطارات الهيئة العليا المستقلة للانتخابات والهيئات الفرعية وكافة الهياكل التابعة لها،
  • رئاسة الحكومة ومختلف الوزارات والإدارات والمؤسسات والمنشآت العمومية وفي مقدمتها قوات الجيش والأمن الوطنيين،
  • الرباعي الراعي للحوار وخاصة الاتحاد العام التونسي للشغل
  • منظمات المجتمع المدني التي انخرطت بشكل ايجابي وتلقائي في انجاح المسار الانتخابي
  • شركاء الهيئة من القطاع الخاص والمؤسسات الاعلامية
  • المنظمات والمؤسسات الدولية التي ساندت عمل الهيئة وخاصة الاتحاد الأوروبي والمجلس الأوروبي وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية ومنظمة IFES …

كما توجهت الهيئة للناخبين التونسيين الذي توافدوا بأعداد كبيرة وبنسب مشرفة على مكاتب الاقتراع في ثلاثة مناسبات متتالية تم تنظيمها في أقل من شهرين.

وبالإعلان عن النتائج الأولية، والذي يفتح بموجبه انطلاقا من آجال تلك النتائج باب الطعون لدى المحكمة الإدارية وتتواصل مدة التقاضي مدة 20 يوما على أقصى تقدير، يتم الاعلان بعدها عن النتائج النهائية.