تونس، 4 مارس 2015 – انطلقت أشغال الندوة الوطنية حول تسجيل الناخبين يوم 4 مارس 2015 بالعاصمة وتتواصل على مدى يومين. ويشارك في هذه الندوة التي تنظمها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عدد من نواب الشعب و ممثلون عن منظمات المجتمع المدني وعن الهيئات الفرعية والخبراء والأساتذة الجامعيين.

ويتضمن برنامج الندوة مداخلة حول الإطار القانوني لتسجيل الناخبين ومداخلة حول الصعوبات التي اعترضت حملة تسجيل الناخبين سنة 2014 وكذلك مداخلة حول الناخب المحلي وأخرى حول تحديات التسجيل للانتخابات المحلية.

ويتضمن البرنامج كذلك عددا من الورشات حول بناء الثقة وضمان الادماجية و التسجيل للانتخابات المحلية.

وتندرج هذه الندوة ضمن سلسلة من الندوات شرعت الهيئة في تنظيمها من أجل تحسين الإطار العام للانتخابات وترسيخ الثقافة الانتخابية في تونس على ضوء تجربة الاستحقاقات الانتخابية السابقة. ومن المنتظر أن تفضي أشغال هذه الندوة إلى صياغة جملة من التوصيات، يتم توجيهها لمن يهمه الأمر لاتخاذ التدابير والاجراءات اللازمة.